أضف تعليق

http://38.121.76.242/memoadmin/media//version4_oldbooks_340_309_.jpg


يحتاج الشاب الطالب في هذه الأيام خاصة وهو يقوم بالمذاكرة والاستعداد للامتحانات

أن يركز على مهارات الاستذكار الفعَّال والتي تساعده في النجاح والتفوق

وهذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال .

ركائز المذاكرة الفعالة :

1. تنمية المهارات العقلية :

مثل تقوية الذاكرة والتدرب على التركيز الفعال فالعقل هو الأداة التي يتم من خلالها التحصيل السليم

2. القراءة الذكية :

حيث تكون القراءة أكثر ثمرة وأبلغ أثرًا في بناء الشخصية وذلك عن طريق الاختيار المناسب

لما تقرؤه وتعلم مهارة القراءة السريعة، وتنمية القدرة على استيعاب الأفكار .

3. الاستماع والإنصات الفعال للشـرح والتوضيح الذي يقدمه المعلمون .

4. تعلم أسس التفكير العلمي السليم، الذي يفضي إلى استنباطات واستنتاجات سليمة.

خطوات المذاكرة الفعالة :

الخطوة الأولى : اجعل البداية سهلة :

1. البدء بالذكر والدعاء :

إذا رأيت البداية صعبة عليك ، فالجأ إلى الله بالدعاء

وقل : ( اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلًا، وأنت تجعل الحزن سهلًا إذا شئت ) [حديث صحيح] .

2. خلق مناخ مناسب للعمل :

وذلك بإعداد المكان جيدًا قبل أن تبدأ المذاكرة من الإضاءة الكافية والكرسي المريح وغير ذلك .

3. ضع قائمة مسبقة بالمهام المطلوبة ووقتًا متوقعًا لكل مهمة ثم اشرع في التنفيذ خطوة بخطوة .

4. خذ وقتًا للاستراحة بين العودة من المدرسة وبدء المذاكرة .

5. جهز كل شيء قبل أن تبدأ المذاكرة ؛ مثل : الكتب والأقلام والآلة الحاسبة والأوراق .

الخطوة الثانية : الاستمتاع بالمذاكرة :

1. استغل أفضل أوقات يومك :

حاول أن تستغل تلك الأوقات التي تشعر فيها بالنشاط والحيوية في إنجاز مذاكرتك .

2. الدرس في أوقات قصيرة :

فقسِّم الدرس إلى فترات قصيرة، تتخللها استراحات متتالية .

3. أدِّ الواجب الأسهل والأكثر متعة أولًا :

فإن أداءه سيجهزك للمذاكرة وستشعر أنك أنجزت شيئًا مما يحفزك على الدخول فيما هو أصعب منه .

4. ذاكر في نفس المكان كل يوم : ففي هذا المكان

يتكون لك رابط في مخك خاص بالمذاكرة وتتعود على الجدية في العمل في هذا المكان  .

الخطوة الثالثة : الانتهاء الجيد من فترة المذاكرة :

عليك أن تنهي فترة المذاكرة بطريقة جيدة تساعدك على استكمال المذاكرة فيما بعد

وإليك طريقتان لإنهاء المذاكرة بالصورة المطلوبة :

1. احفظ عملك بطريقة تسهل عليك الوصول إليه :

احفظ المعلومات والملاحظات التي دونتها في مكان محدد

حتى لا تضيع وقتك في البحث عنها بعد ذلك

2. كافئ نفسك عن كل فترة مذاكرة :

اعطِ لنفسك جائزة رمزية بعد كل ساعة مذاكرة؛ مثل شرب كوب من العصير أو الاتصال بصديق حميم .

3. احمد الله تعالى واشكره .

الخطوة الرابعة : مهارة الذاكرة القوية :

أ‌.   تعلم بالأفكار :

من الأسهل أن تتذكر الأفكار والمعاني أكثر من الحقائق والأرقام

ولذا ؛ فحينما تذاكر درسًا ابحث عن أفكار هذا الدرس واستخرجها وركز عليها 


وستساعدك الأفكار على تذكر الحقائق ومعرفة تسلسلها .

ب‌. المراجعة :

1- إذا لم تراجع باستمرار ستضعف ذاكرتك وتخبو .

2- أكثر الأوقات فاعلية للمراجعة هي التي تشعر فيها أنك ستنسى .

3- إنك تنسى ببطء بعد كل مراجعة ;

لذلك من المهم أن تراجع من وقت لآخرعلى فترات متباعدة ومنفصلة .

4- إذا بدأت في المراجعة واكتشفت أنك نسيت معظم ما تعلمته

يجب أن تراجع أسرع في فترات متقاربة أما إذا وجدت نفسك تتذكر بوضوح

فهذا مؤشر جيد على أن المعلومات قد ثبتت في ذاكرتك وأنك لست بحاجة للإكثار من مراجعتها .

ج. تنظيم المعلومات :

إن عقولنا لديها قدرة على أن تتذكر كمًّا من المعلومات يصل إلى نحو 100 مليار معلومة

ولكن المشكلة تكمن في مدى القدرة على تحديد مكان المعلومة واستعادة المعلومة المحددة

عندما نحتاجها في الحال وبسهولة، ولا يكون ذلك إلا بحسن تنظيم المعلومات وتقسيمها .

مثال :

بدلًا من حفظ قائمة بأعضاء الإنسان مثلًا [ الكلى ، الرئتان ، القلب ، الكبد ، المعدة ... ]

يمكننا تقسيم الأعضاء هكذا :

[ الجهاز الدوري : القلب . . . ، الجهاز التنفسي : الرئتان . . .

الجهاز الهضمي : المعدة ، الكبد . . . ، الجهاز البولي : الكلى ... ] .

 د. الربط : ونعني بذلك

أن تربط بين المعلومات التي تريد تخزينها وبين عناصر سهلة التذكر أو صور خيالية يصعب نسيانها .

وهناك طرق كثيرة للربط ؛ من أسهلها الربط بحروف الهجاء الأولى للكلمات :

إذا كانت هناك مجموعة حروف أو كلمات أو عناصر تريد حفظها

فمن الممكن أخذ أول حرف من كل كلمة وتكوين جملة بهذه الحروف .

مثال : ما في التجويد ؛ حروف القلقلة (ق، ط، ب، ج، د) ، مجموعة في كلمة : (قطب جد) .

ورقة عمل :

• لا تطلب الشكر إلا من الله :

" إذا أحسنت إلى أحد، فاعلم أن هذا معاملة منك مع الله فلا تبالِ بشكر من أنعمت عليه كما كان

قول المؤمنين الصادقين :{ إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا } [ الإنسان: ٩ ]

فإن ذلك سيمنحك طمأنينة النفس وراحة البال فما تقدمه من خير لا يضيع أجره عند رب العالمين "

[الوسائل المفيدة للحياة السعيدة، الشيخ السعدي، (1/12)] .

• إخلاص النية لرب العالمين :

إن النية الصالحة شرط أساسي لقبول الأعمال ونيل الأجور من رب العالمين

كما اشترط الرب عز وجل ذلك على عباده فقال :

{فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا} [الكهف: 1١٠]

وهذا هو سر بلوغ عمر بن العزيز رضي الله عنه تلك المنزلة

حتى يقول عنه هشام بن عبد الملك : ( ما أحسب عمر خطا خطوة إلا وله فيها نية )

[ صناعة الهدف ، هشام مصطفى - صويان شايع الهاجري ، ص(41) ] .

• الذين هم في صلاتهم خاشعون :

قـال صلى الله عليه وسلم: ( وجُعِلت قرة عيني في الصلاة ) [ صححه الألباني ]

وكانت راحة باله في الصلاة ؛ فقال : ( يا بلال أقم الصلاة أرحنا بها ) [ صححه الألباني ]

ولكن الأجر العظيم الذي تناله منها على قدر خشوعك ، كما يقول ابن عباس رضي الله عنهما :

( ليس لك من صلاتك إلا ما عقلت منها ) [ مجموع فتاوى ابن تيمية، (22/612) ] .

• سهام الدعاء لا تخطئ :

أرأيت ذا الجلال والإكرام كيف يرغبنا في الدعاء { وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ

إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ } [غافر: ٦٠]


بل يخبرنا رسوله صلى الله عليه وسلم : ( من لم يسأل الله يغضب عليه ) [ حديث صحيح ]

إن الدعاء صلة بين العبد وربه ، يرفع فيه العبد الذليل يديه لربه الجليل ، ليطلب منه ما يشاء

واثقًا من كرم الكريم، الذي يستحي إذا رفع العبد إليه يديه أن يردهما خائبتين .

•  تذكر حياة الطلاب الناجحين :

1- يقول الدكتور عبد الكريم بكار :

(إن العقل لا يستطيع بفطرته مجردًا أن يحدد المهم من غير المهم واللائق من غير اللائق

والآمن من غير الخطر والمستعجل من غير المستعجل ، فهو لا يستطيع إدراك هذه الأمور

لأنه ليس في الدماغ خانة لها، والذي يتولى تحديدها هو العلم والثقافة والخبرة )

[ مفاهيم قرآنية في البناء والتنمية ، د. عبد الكريم بكار، ص(25) ] .

2- يقول الإمام ابن الجوزي عن نفسه :

" وإني أخبر عن حالي ما أشبع من مطالعة الكتب وإذا رأيت كتابًا لم أره

فكأني وقعت على كنز
؛ ولو قلت : إني طالعت عشرين ألف مجلد كان أكثر وأنا بعد في الطلب "

[ صيد الخاطر، ابن الجوزي، ص(448) ] .

3- يصف العلامة ابن جبرين يومه في أيام الطلب ؛ فيقول :

" نبدأ بعد الفجر في قراءة كتب النحو والفرائض ، ثم في الضحى نواصل القراءة لمدة ساعة ... 

ثم بقية الضحى نتذاكر ما استفدناه ... ،  ثم بعد العصر نستمر في القراءة  .. ، وهكذا بعد المغرب

أما الحفظ فنخصص له ما بين الظهرين وبعد العشاء)

[ وقفات مع حفظ الوقت ، سامي بن محمد بن جاد الله، ص(16) ] . 

4- الدكتور أحمد زويل الحاصل على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999م

كان يكتب على دفاتره وعلى باب غرفته (الدكتور) ، وهو لم يزل طالبًا في المراحل الدراسية الأولى

وكان والداه يناديانه : (الدكتور أحمد) ، [ كيف أصبحوا عظماء ، د. سعد سعود الكريباني ، ص(36) ] .

******************************************************


كتبه الأستاذ : محمد السيد عبد الرازق



هذا الموضوع تم نشره ضمن تصنيف ~ ~ فإن أصبت فمن الله وحده وإن أخطات فمنى و الشيطان . إذا وجدت هذا الموضوع مفيد يمكنك مشاركته مع زوار مدونتك أو نشره في المنتديات مع أو بدون ذكر رابط المدونة . للإتصال أو الإستفسار عن أي موضوع من هنا.

أضف تعليق

رسالة أحدث موضوع سابق الصفحة الرئيسية